الرئيسية / أخبار / ” غسيل الاموال وتمويل الاٍرهاب ” ينظمها المصارف العربية واتحاد البنوك والمركزي

” غسيل الاموال وتمويل الاٍرهاب ” ينظمها المصارف العربية واتحاد البنوك والمركزي

كتب:فتحى السايح
تنطلق غدا الخميس 11يوليو أعمال الملتقى السنوى لاتحاد المصارف العربية عن ” أهم المستجدات ذات الصلة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب ومكافحة الإتجار بالبشر والجريمة الإلكترونية “والذى يمتد لثلاثة أيام حتى يوم السبت المقبل، وذلك بالتعاون مع اتحاد بنوك مصر ووحدة مكافحة غسل الأموال بالبنك المركزي، ومجموعة العمل المالي “مينا فاتف “،
ويهدف المؤتمر إلى توحيد جهود الشراكة الاقليمية والدولية وتقليص الفجوة بين المناهج المعايير العربية والدولية وحماية المصارف والمؤسسات المالية العربية من أية مخاطر قانونية أو رقابية أو سمعة.
ويفتتح اعمال الملتقى، وسام فتوح الأمين العام لاتحاد المصارف العربية، وهشام عكاشة رئيس البنك الاهلى المصرى، ورئيس اللجنة التنفيذية لاتحاد بنوك مصر، والمستشار أحمد سعيد خليل رئيس مجلس الأمناء بوحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بمصر، واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء.
وسوف يسلط المنتدى الضوء على آخر التطورات في مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، ودورالمؤسسات المالية والجهات المعنية فى مكافحة غسل الأموال الناتجة عنه، وذلك فى ظل الثورة الرقمية وابتكارات التكنولوجيا المالية التى شكلت فرصاً وتحديات كبيرة لكافة الأطراف سواء فى غسل الأموال أوسبل مكافحتها.
ويناقش المنتدى مكافحة جرائم الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، وتحليل الأنشطة المالية ذات الصلة بجرائم الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين بهدف المكافحة، وتفسير العلاقة بين الثورة الرقمية وابتكارات التكنولوجيا المالية وتطور سبل مكافحة غسل الأموال، مع عرض آخر أحدث المستجدات عن مجموعة العمل المالي FATF)) حول الأصول الافتراضية.
وتتناول المحاور والموضوعات الثورة الرقمية وتطور نماذج الأعمال المالية: التمويل ووسائل الدفع الحديثة التمويل الرقمي Digital Finance (Crowd funding – P2P lending )، والعملات الافتراضية، والتمويل من خلال الهاتف المحمول، وكذلك التعليمات الرقابية لمواجهة تحديات غسل الأموال في ظل التكنولوجيا المالية، واثر تطبيق الهوية الرقمية على الشمول المالى والتحديات المصاحبة، وتطبيق الإجراءات الالكترونية للتعرف على هوية العملاء e-KYC والتحديات المصاحبة لتطبيقها، مع مناقشة الورقة الارشادية الصادرة عن مجموعة العمل المالي FATF حول الأصول الافتراضية.
كما يناقش الاحتيال والجرائم المالية وكيفية الوقاية منها، واستخدام الذكاء الاصطناعي فى تحسين اساليب مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وسرية وسلامة البيانات في المصارف والأمن السيبراني، وجرائم الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، (التعريف – أوجه التشابه والاختلاف – الصكوك الدولية – الوضع في الدول العربية )، ودور المؤسسات المالية والجهات المعنية فى مكافحة غسل الأموال الناتجة عن الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين، وتحليل النشاط المالي المتعلق بجرائم الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين وسبل التصدي لعمليات غسل الأموال المتأتية من تلك الجرائم، وتحديات مكافحة غسل الأموال والجرائم المالية في الصيرفة الإسلامية، وتحديد الرؤية العربية لمواجهة تحديات مكافحة الاتجار بالبشر والجريمة الالكترونية.
ويشارك في المنتدى رؤساء وحدات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في المصارف ومعاونوهم الرئيسيون، و مدراء وموظفو إدارة الإلتزام في المصارف ومعاونوهم الرئيسيون، ومدراء وموظفو التدقيق وإدارة المخاطر ومعاونوهم الرئيسيون، و مدراء وموظفو الإئتمان ومعاونوهم الرئيسيون، ومدراء المراجعة الداخلية ومعاونوهم الرئيسيون، مدراء الفروع ومعاونوهم الرئيسيون.
وتٌعد ظاهرة اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ ﻣﻦ اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻼﻳﻴﻦ اﻷﺷﺨﺎص ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ رﺟﺎل وﻧﺴﺎء وأﻃﻔﺎل، ﺣﻴﺚ ﺗُﻌﺪ ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻹﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ ﺛﺎﻟﺚ ﺟﺮﻳﻤﺔ منظمة ﺗﺪر أرﺑﺎﺣﺎ ﻟﻤﺮﺗﻜﺒﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺟﺮﻳﻤﺘﻲ

اﻹﺗﺠﺎر ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ واﻹﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﻤﺨﺪرات.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كفر الشيخ تحصد المركزين الأول والثاني في مسابقة “مصر تستطيع بطلابها”

كتبت – اية ...