الرئيسية / أخبار / الجامعة الأمريكية بالقاهرة ضمن أفضل 1.5 بالمئة من الجامعات في العالم في تصنيف كيو إس العالمي

الجامعة الأمريكية بالقاهرة ضمن أفضل 1.5 بالمئة من الجامعات في العالم في تصنيف كيو إس العالمي

كتب:فتحى السايح  

 صُنفت الجامعة الأمريكية بالقاهرة ضمن أفضل 1.5 بالمئة من الجامعات في جميع أنحاء العالم وذلك في تصنيف كيو إس العالمي لعام 2020، وقد تقدمت بنحو 25 مركز مقارنة بالعام الماضي لتحتل المركز 395 على مستوى العالم. كما صُنفت الجامعة ضمن أفضل 1 بالمئة من الجامعات من حيث المؤشرات المحددة التي يستند عليها هذا التصنيف مثل أعضاء هيئة التدريس الأجانب، والسمعة في سوق العمل، والسمعة الأكاديمية. وقد احتلت الجامعة المرتبة الأولى في مصر والثانية في أفريقيا بعد جامعة كيب تاون.

طبقاً لتصنيف كيو إس العالمي، هناك أكثر من 26.000 جامعة في جميع أنحاء العالم، ويقوم التصنيف بتقييم أفضل 1000 جامعة فقط – أي حوالي 4 بالمئة من جامعات العالم. وتعتبر الجامعات التي تقع في نطاق فئة الثلاثمائة مثل الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وجامعة جورج واشنطن، وكلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن ضمن أفضل 1.5 بالمئة من الجامعات عالمياً. وتعد الجامعة الأمريكية بالقاهرة ضمن أفضل 37 بالمئة من الجامعات التي يقوم تصنيف كيو إس العالمي بتقييمها.

يقول فرانسيس ريتشياردوني، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة: “إن هذه القفزة في مركزنا بالتصنيف هي انعكاس لجهودنا المستمرة نحو إتاحة برنامج أكاديمي عالي الجودة ضمن تجربة جامعية ينصب اهتمامها حول الطلاب. أود أن أثني على أعضاء هيئة التدريس والموظفين الذين يواصلون السعي لتحقيق أعلى المستويات من الإنجازات في جميع المجالات في الجامعة. إن التزامهم والمهارات عالمية المستوى التي يتحلون بها هي التي تضمن ترسيخ سمعتنا القوية، وذلك بينما نستفيد من إرث القرن الأول للجامعة ونحن على عتبة القرن الثاني “.

ويستند تصنيف كيو إس الشهير في تقييمه للجامعات على ستة مؤشرات وهي: السمعة الأكاديمية، والسمعة في سوق العمل، ونسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلاب، والاستشهاد بآراء الباحثين بالجامعة، ونسبة أعضاء هيئة التدريس الأجانب، ونسبة الطلاب الأجانب. وتعد من أقوى المؤشرات التي تتميز بها الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي أعضاء هيئة التدريس الأجانب (المركز 141 عالمياً)، والسمعة في سوق العمل (المركز 253 عالمياً)، والسمعة الأكاديمية (المركز 344 عالمياً)، مما يجعل الجامعة ضمن أفضل 1 بالمئة من الجامعات حول العالم فيما يتعلق بهذه المؤشرات الثلاثة.

بشكل عام، تقع الجامعة الأمريكية بالقاهرة في نطاق الفئة ذاتها التي تقع فيها جامعات أمريكية أخرى مرموقة مثل جامعة كاليفورنيا، سانتا كروز، وجامعة كونيتيكت، وجامعة كولورادوودنفر. كما تتقدم الجامعة على غيرها من المؤسسات الخاصة ومتوسطة الحجم التي تقدم التعليم الليبرالي القائم على أسس التحليلي النقدي على مدار 4 سنوات، والتي تقدم منهجاًمشابهاً لمنهج الجامعة مثل جامعة ويك فورست، وجامعة ليهاي، وجامعة برانديز، وكلية ويليام وماري.

إن مثل هذه التصنيفات هي وسيلة فعالة للطلاب المحتملين للمقارنة بين الكليات وتحديد الجامعة التي سيلتحقون بها. يقول إيهاب عبد الرحمن، الرئيس الأكاديمي للجامعة الأمريكية بالقاهرة: “إن الترتيب ليس هدفاً. ومع ذلك، فإن تصنيف كيو إس هو بمثابة اعتراف بقوة تعليم الدراسات التأسيسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وجودة مؤسستنا. وكوننا ضمن أفضل 1 بالمئة من الجامعات عالمياً، فإن هذا يعد مؤشراً على جودة التعليم في الجامعة. يجب أن تكون الجامعة انتقائية وأن تشارك في التصنيف أو التصنيفات التي تعكس مهمتها ورؤيتها. ومن ثم، تعكس المؤشرات التي يستخدمها تصنيف كيو إس مهمة الجامعة في تقديم تعليم عالمي ذي سمعة طيبة وتجربة شاملة لطلابنا.”

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تكشف شركة هيونداي  عن i30 موديل 2020 قبل معرض جنيف..

  سر خطير ...