الرئيسية / أخبار / د/هويدا بركات: قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر يساهم بتوفير أربعة فرص عمل من كل 5 فرص عمل جديدة في الاقتصاديات الناشئة … والقطاع الرسمي منها يساهم بحوالي 40% من الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاديات الناشئة

د/هويدا بركات: قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر يساهم بتوفير أربعة فرص عمل من كل 5 فرص عمل جديدة في الاقتصاديات الناشئة … والقطاع الرسمي منها يساهم بحوالي 40% من الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاديات الناشئة

القاهرة 14 نوفمبر 2018
أكدت د/هويدا بركات رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري أن قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر يحظي بحيز كبير باستراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030 سواء في الإصدار الأول لها أو التحديث القائم عليها حالياً كما استعرضت د/هويدا ملخصاً عن عملية تحديث محاور استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030
وتناولت بركات الحديث حول أهم ما ورد بورقة عمل جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر حيث أشارت إلى أن ورقة العمل أدرجت عدد من التحديات التي يواجهها القطاع لتتمثل أهمها في كثرة وتعدد اللوائح والتشريعات المنظمة إلي جانب غياب السياسة الواضحة والمتسقة والمحكمة تجاه المؤسسات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر مع صعوبة الحصول على التمويل وضعف الابتكار والإبداع وريادة الأعمال فضلاً عن وجود مشكلات في الوصول إلى قنوات التصدير، ونقص الوعي بفرص التصدير
وتابعت بركات أن من ضمن التحديات التي تواجه القطاع والتي تم ذكرها بورقة العمل شملت ضعف البنية التحتية وضعف جودة المنتجات المحلية وآليات مراقبة الجودة إلي جانب صعوبة الوصول إلى خدمات تنمية الأعمال والاعتماد على الأسواق المحلية فضلاً عن صعوبة حصول المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر على المعلومات المتعلقة باتجاهات السوق وتفضيلات المستهلكين ومواصفات الأسواق والمنتجات
كما لفتت د/هويدا بركات إلي الأهداف الأممية للتنمية المستدامة والمتعلقة منها بالمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر ممثلة في الاهداف الثاني والثالث والرابع ثم الأهداف من الهدف السادس إلي الهدف التاسع منها كما استعرضت بركات أهم ما تضمنه برنامج عمل الحكومة للفترة من 2018 /2022 حول تلك المشروعات
وأكدت بركات علي أهمية قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر والتي تساهم بتوفير أربعة فرص عمل من كل 5 فرص عمل جديدة في الاقتصاديات الناشئة إلي جانب مساهمتها بنسبة تشغيل أكثر في البلاد منخفضة الدخل مقارنة بالبلاد مرتفعة الدخل، حيث تساهم هذه المشروعات بحوالي نصف فرص العمل المتوفرة مضيفة أن القطاع الرسمي منها يساهم أيضاً بحوالي 40% من الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاديات الناشئة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“مايكروسوفت” تطرح مسارات التعلم لمبادرة “طور وغير”

كتبت- ايه حسين ...