محجوز

أخبارصحة

أضرار الزيوت المهدرجة فى إضعاف المناعة ودهون صحية مضادة للالتهابات

د-محمدحافظ ابراهيم

اوضحت منظمة الصحة العالمية ان الزيوت المهدرجة هي نوع من الزيوت التي يتم تصنيعها عن طريق إدخال الدهون السائلة المستخلصة من النباتات في عملية تسمى بالهدرجة، عن طريق إضافة الهيدروجين لها لتحويلها لشكل أكثر صلابة، يسمى بالدهون المتحوّلة. وهنا تكمن الخطورة، حيث تؤثر ‏هذه الدهون على الصحة بشكل سلبي جداً. واوضحت هيئة الغذاء والدواء الامريكية ان شركات الأغذية تقوم بتصنيع هذه المنتجات من الزيوت المهدرجة ألاقل تكلفة، مما يعود بربحية أعلى على الشركات، كما أنها ممتدة الصلاحية أكثر من الزيوت الطبيعية أو غير المهدرجة . وأن هيئه الغذاء والدواء الأمريكية منعت مؤخراً شركات الأغذية من الاعتماد على الدهون المتحولة كمكوّن رئيسي في منتجاتها، وذلك للأضرار التي تسببها فى زيادة مستوى الكولسترول الضارّ في الدم، زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وزيادة معدلات السمنة. واوضحت اهم ‏الأطعمة التي تحتوي على الزيوت المهدرجة وهى:
= الكيك من الأطعمة التي تحتوي على الزيوت المهدرجة .
= ‏المخبوزات المصنّعة والمعبّأة مثل البسكويت والفطائر والبيتزا المجمّدة.
= الأطعمة المقلية مثل البطاطس المحمّرة، الدجاج المقلي والدوناتس.
= مبيضات القهوة.
= السمن النباتي.
= المعجنات الجاهزة.
= الوجبات الخفيفة المعبّأة المجمدة والمحفوظه.

حالياً تتجه الكثير من الشركات المصنّعة لدهون الطهي والمواد الغذائية على مستوى العالم لاستخدام بدائل أقل ضرراً من الزيوت المهدرجة حيث تستخدم تقنية أخرى تسمى “أسترة الدهون” بشكل تبادلي لتحويل الزيوت للشكل الصلب بدلاً من إضافة الهيدروجين . ولكن افضل الدهون هى الزبدة الطبيعية المستخرجة من الماشية التي تتغذى على العشب، وزيت الذرة، وزيت الزيتون، وزيت دوار الشمس، وزيت الأفوكادو، وزيت بذور الكتان، وزيت الصويا، وكلها تعتبر بدائل صحية. وأن تجنّب استهلاك الزيوت المهدرجة ليس أمراً صعباً، و يمكنِ الاستغناء عن المنتجات المعلّبة والسناك، واستبدالها بأطعمة صحية خفيفة تحتوى على الدهون الصحية حتى لا تتعرّض لخطر الأمراض .

واوضحت منظمة الصحة العالمية لأضرار إعادة تسخين زيت الطعام على الصحة فى إضعاف المناعة حيث ان إعادة تسخين زيت الطعام من العادات الضارة للصحة بشكل كبير، فهو يزيد خطر إلاصابة بالأمراض ويؤثر على القلب ويزيد معدل الكوليسترول الضاربالجسم واهم أضرار إعادة تسخين زيت الطعام هى:

= إعادة تسخين واستخدام زيت الطهي يزيد من خطر الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية. وعند إعادة استخدام الزيت للطهي، يتم إطلاق تركيز عالٍ من المواد الكيميائية السامة مثل الألدهيدات التي ترتبط بالعديد من الحالات الصحية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون وتغيير عمل الحمض النووي والبروتينات في ألجسم .
= ويوجد اضرار لإعادة استخدام زيت الطهي على القلب حيث يؤدي استخدام نفس الزيت بشكل متكرر إلى زيادة نسبة الدهون المتحولة، مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويزيد الطعام المطبوخ في الزيت المعاد تسخينه من مستويات الكوليسترول السيئ في الجسم مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو ألم في الصدر.
= إعادة استخدام زيت الطهي يضر الكبد. والكبد يلعب دورًا رئيسيًا في عملية التمثيل الغذائي وله العديد من الوظائف مثل تخزين الجليكوجين وتخليق بروتين البلازما وإزالة السموم من الجسم . واستهلاك زيت الطهي المعاد استخدامه له آثار ضارة على الجسم حيث أنه يزيد من مستوى الإنزيمات في الدم ويؤدى الى تلف الكبد.
= إعادة استخدام زيت الطهي يخفض من المناعة حيث يمكن أن يؤدي تحضير الطعام باستخدام نفس زيت الطهي إلى زيادة الجذور الحرة في الجسم وتخفض الالتهابات في الجسم من المناعة وتجعل الجسم عرضة للإصابة بالعدوى.
= إعادة استخدام زيت الطهي يؤثر على الجلد حيث تؤثر الجذور الحرة التي ينتجها الزيت المتبقي على الجلد عن طريق تسريع عملية الشيخوخة وعندما تأكل الأطعمة المقلية يتأخر الشفاء .

واوضحت هيئة الغذاء والدواء الامريكية لبعض الدهون مضادة للالتهابات والتى يجب إضافتها للنظام الغذائي . مثل اتباع نظام غذائي لحمية البحر الأبيض المتوسط ،حيث هو النهج الصحى لخفض الالتهابات وهو نظام يركز على الفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة والدهون الصحية من زيت الزيتون والأسماك الدهنية والمكسرات. ومن اهم الدهون المضادة للالتهابات للتغلب على الآثار الضارة للدهون المهدرجة هى:

= اسماك الماكريل: الماكريل اهم الاسماك الزيتية المحملة بدهون أوميجا 3 حيث ان الأسماك الزيتية لها تأثيرها على الالتهابات لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ووجد الباحثون أن الأنظمة الغذائية الغنية بالأسماك الزيتية تخفض بشكل فعال بروتين سي التفاعلي للبلازما وهو علامة على اللالتهابات ومشاكل القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

= زيت زيتون البكر: هو الاهم في النظام الغذائي المتوسطي لفوائده فى علاج الالتهابات وصحة القلب مقارنة بالزيوت النباتية الأخرى حيث زيت الزيتون هو الأغنى بالدهون الأحادية غير المشبعة والتي تخفض الكوليسترول الضار وترفع مستويات الكوليسترول الجيد وفقًا لجمعية القلب الأمريكية .

= الشوكولاته الداكنة: بينما تشتهر الشوكولاتة الداكنة بمضادات الأكسدة مثل الفلافونول والتى تحارب الالتهابات. وهي أيضًا مصدر للدهون المضادة للالتهابات.ويشكل حمض الأوليك وهو من الأحماض الدهنية في زيت الزيتون ، 33٪ من الشوكولاتة الداكنة. ويكافح حمض الأوليك من الالتهابات العديد من أعضاء الجسم بما في ذلك العينين والجلد والرئتين والجهاز الهضمي والكبد.

= الأفوكادو: الأفوكادو غنى بالعناصر الغذائية مثل البوتاسيوم والفولات وفيتامين هـ الذي يعمل كمضاد للأكسدة ويمكن أن يساعد في خفض الالتهابات وأظهرت الدراسة أن إضافة 20 ٪ من الأفوكادو إلى وجبات المصابة بالتهاب الأمعاء أظهرت آثارًا مضادة للالتهابات من خلال النشاط المضاد للأكسدة وتحسين وظيفة المناعة.

= بذور الكتان: وفقًا للهيئة البريطانيه لاتهابات المفاصل ، يمكن ان تحصل على 140٪ من القيمة اليومية لدهون أوميجا 3 المعززة للدماغ في ملعقتين كبيرتين فقط من بذور الكتان المطحونة، حيث تشتهر بذور الكتان بمحتواها الغني بالألياف والقشور النباتية المضادة للالتهابات والتي تحارب السرطان والتهابات المفاصل .