محجوز

أخبارصحة

اضرار المحليات الاصطناعية ونظام غذائي واعشاب والتوابل لمكافحة السكري

د-محمدحافظ ابراهيم

كشفت دراسة حديثة لجامعة ديكن في ملبورن باستراليا وجامعة نورث كارولينا بالولايات المتحدة الامريكية عن وجود محليات اصطناعية في الكثير من الأطعمة التي تدّعي أن كمية السكر فيها قليلة، حيث حذر العلماء من التغيّرات التي تصيب شهية الإنسان، ودرجة الحموضة في الأمعاء، من كثرة السكر والمحليات في هذه الأطعمة. حيث ورصد علماء في جامعة ديكن هذه المخاطر بعدما وجدوا محليات اصطناعية فى الكثير من الاطعمه التى تدّعي أن كمية السكر فيها قليلة. وعلى الرَّغم من محاولة البعض من خفض استهلاك المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، بهدف اتباع نظام غذائي صحي، إلا أنهم يقعون في تناولها بسبب التحلية الاصطناعية. ومع محاولة خفض نسبة السكر المضاف في الأطعمة، الا انه ما زال الطعام الذي نستهلكه محلًى اصطناعيا بشكل أكثر من السابق، مما يثير مخاوف بشأن الاضرار من استهلاك الأطعمة التي تحتوى على كميات من السكر الاصطناعى أكثر من اللازم.

واوضح علماء جامعة نورث كارولينا بامريكا عن أن محاولة خفض كمية السكر المضاف في الأطعمة يعدُّ تحديا كبيرا، لكون الانسان بطبيعته يفضّل الطعام حلو المذاق، لكنّ استهلاكها بدون وجود أي محليات، قد يؤدي الى مشكلات صحية اخرى . وأشارت الدراسة إلى وجود صلة بين المُحليات الصناعية وأمراض القلب والسكتة الدماغية. ومع ذلك، ما يزال استخدام المحليات الصناعية بكميات غير معلومه مما يؤدى الى وجود كمية كبيرة من السكريات في الأطعمة المستهلكة يوميا. حيث اوضح العلماء إن الأطعمة التي نتناولها حاليا تحتوي على كمية عالية من السكرالمكرر والاصطناعى وهذا الأمر يجعل الجسم في حاجة إلى المزيد من السكريات، ولو أجرينا مقارنة مع السابق، لوجدنا أن ما نستهلكه اليوم من المادة الحلوة أكبر بكثير مما كنا نستهلكه قبل عشر سنوات .

وأضاف العلماء أن السكر وهو بمثابة مصدر مهم للطاقة ، لأن الأطعمة السكرية لم تكن على درجة كبيرة من الوفرة سابقا ، ولكن تغير الوضع اليوم، فأضحى المستهلك يجد نفسه أمام قائمة طويلة من الاطعمه السكريه الطبيعية والمكررة والاصطناعية . ويلجا الناس الى المحليات الاصطناعية، من أجل خفض نسبة السعرات الحرارية، لكنهم لا يدركون أن الإسراف في استهلاكها ينذر بالكثير من المخاطر الصحية، لا سيما على المدى البعيد. وأن الإفراط في تناول المحليات الاصطناعية يزيد احتمال الإصابة بالقلب وبسكتات دماغية، والسكري من جراء إرباك عملية إفراز الأنسولين في الجسم وهى ليست البديل الصحي الذي يمكن التركيز عليه. وأوصى العلماء بالتركيز على تناول أطعمة منخفضة السكر الطبيعى بدلا من الأغذية التي خضعت للمعالجة، حيث إن المحليات الاصطناعية تؤثر بشكل مباشر على صحة الأمعاء من خلال إحداث اضطرابات في البكتيريا الضرورية في الجهاز الهضمي لدى الإنسان .

واوضحت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية ان عصير الرمان له مفعول سحري فى محاربة مرض السكري. حيث كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون في مراكز أبحاث التغذية البشرية، فوائد كبيرة لعصير الرمان بالنسبة لمرضى السكري من النوع الثاني. وتوصل الباحثون في دراستهم إلى أن تناول كوب من عصير الرمان، يخفض مستوى السكر في الدم خلال 15 دقيقة. حيث تناول المشاركون في التجربة جرعة من الماء واخرون عصير الرمان، والبعض تناول الماء مع الجلوكوز والفركتوز، وتم قياس السكر قبل التجربة وبعدها. ووجد الباحثون أن تناول الماء لم يغير من مستوى السكر في الدم، ولكن لوحظ في الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات الأنسولين، انخفاض ملحوظ في مستوى الجلوكوز بعد 15 دقيقة إلى 30 دقيقة من تناول عصير الرمان مقارنة بكمية السكر في الماء. ولوحظ ارتفاع ملحوظ في مستويات الأنسولين من 15 إلى 30 دقيقة بعد شرب عصير الرمان مقارنة بمياه السكر.

واوضحت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية ان داء السكري من النوع الثاني ينشأ عن ضعف إنتاج الأنسولين من البنكرياس، حيث أن الأنسولين هو هرمون ينظم سكر الدم ويسبب ضعف إنتاجه مشاكل صحية عديدة. ويعزو الأطباء ارتفاع نسبة الإصابة السكري حول العالم إلى تغير أنماط الحياة والاعتماد على الوجبات السريعة وعدم وجود اهتمام بالغذاء الصحي أو بنمط الحياة الصحية. وكذلك إن العامل الوراثي يلعب دورا لا يستهان به في انتشار مرض السكري . ويحذر الأطباء من انتشار السكري بين الأطفال خاصة مع عدم وجود وعي كاف بالمرض ومسبباته. حيث تنصح هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية من يعاني من مجموعة من الأعراض طلب الاستشارة . وتشمل الأعراض التبول أكثر من المعتاد وخاصة في الليل، الشعور بالعطش بشكل مستمر، إحساس بالتعب والإرهاق دون بذل جهد، فقدان الوزن دون اتباع حمية أو ممارسة تمرينات رياضية، الإصابة بمرض التهاب فطري قد يظهر في الفم والحلق ورؤية مشوشة واستغراق الجروح وقتا طويلا للشفاء.

واوضحت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية لنظام غذائي وتوابل يقي من مخاطر الإصابة بالسكري. حيث أظهرت الدراسة العلمية أن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات المكررة هو الوسيلة الأنسب لكبح جماح مرض السكري الثانى والخفض من تداعياته . حيث شخص الأطباء حوالي 3.7 ملايين حالة بمرض السكري في بريطانيا وحدها، 90 بالمائة منهم يعانون من مرض السكري النوع الثاني . حيث يربط الأطباء بين تناول أطعمة غنية بالكربوهيدرات المكررة والسكري من النوع الثاني. وينصح الأطباء بتناول كمية ثابتة من مختلف أنواع الأطعمة على مدار اليوم، إذ يمكن أن يؤدي الإصرار على تناول كميات كبيرة من المكرونة والخبز المكرر الابيض إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. حيث يوصي مجلس مرضى السكري في بريطانيا بتناول ما بين 40 و60 جراما من الكربوهيدرات في كل وجبة. وإن الكربوهيدرات المعقدة هي الأفضل بالنسبة لمن يعانون من هذا المرض، لأنها تساعد على تنظيم انتاج مستويات الجلوكوز في الجسم وتجعل المريض يشعر بالشبع لفترة أطول.

وتشير أرقام مرض السكري في بريطانيا إلى إن كمية الكربوهيدرات المكررة التي يتناولها الناس لها أكبر تأثير على مستويات الجلوكوز في الدم . لذلك، فإن خفضها يمكن أن يساعد في إدارة مستويات سكر الدم. ويشدد الأطباء على أنه من المهم اختيار مصادر أفضل للكربوهيدرات الطبيعية الكاملة المتوفرة في الحبوب الكاملة والبقول والفواكه والخضروات الطازجة وبعض منتجات الألبان خالية الدسم . مع العلم انه إذا كان الانسان يعاني من زيادة الوزن، فإن خفض كتلة الجسم له دور كبير في خفض مخاطر مضاعفة تداعيات مرض السكري من النوع الثاني . حيث ثبت علميا أن التخلص من الوزن الزائد مفيد للتحكم في مستويات الجلوكوز وضغط الدم ومستويات كوليسترول الدم .

واوضحت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية لبعض أنواع من الأعشاب والتوابل لمحاربة مرض السكري. حيث سجلت معدلات الإصابة بمرض السكري ارتفاعاً كبيراً عالمياً خلال السنوات الماضية، ويؤدي السكري إلى العديد من المضاعفات التي تؤثر على الجسم بشكل عام. فإذا كان الانسان مصاباً بالسكري أو لديه تاريخ مرضي بالعائلة، يتعين عليك الانتباه إلى نمط الحياة والنظام الغذائي حتى لا يتعرضين للسمنة التي تعد أحد المسببات الرئيسية للسكري. بالإضافة إلى المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية بما لا يقل عن 30 دقيقة يومياً، خاصة إذا كان عمرك قد تجاوز الأربعين. وان اهم أنواع الأعشاب والتوابل التي يمكن لمريض السكري أن يدخلها في نظامه الغذائي بشكل يومي لتضمن له تحكماً فعالاً في مرضه هى الآتي:

= الريحان: أثبتت الأبحاث أن مضغ أوراق الريحان يساهم في علاج مرض السكري بشكل طبيعي، هذا فضلاً عن دوره في علاج الكحة ونزلات البرد وحرقة المعدة.
= القرفة: تعتبر القرفة من التوابل عظيمة الفائدة، فعوضاً عن رائحتها الذكية ومذاقها المميز، فإنها تعمل على خفض مستويات السكر في الدم إذا تم تناولها يومياً.
= الكمون: أن الكمون من التوابل التي تعمل على خفض مستويات السكر في الدم، كما تعمل كذلك على خفض مستويات ضغط الدم.
= الزنجبيل: نظراً لخصائصه التي تعمل على خفض السكر بالدم، ينصح بإضافة الزنجبيل للنظام الغذائي يوميا، للتخلص من السكري أو تجنب الإصابة به.
= الكركم: يعتبر الكركم من التوابل ذات الخصائص المضادة للالتهابات، كما أنه يساعد في خفض مستويات السكر في الدم .