محجوز

أخباراتصالات وتكنولوجيا

“G42” تقود الجولة الاستثمارية العالمية لـ”أسترا تك”

ايه القاضي

أعلنت “أسترا تك” Astra  Tech ، الشركة المتخصصة في مجالات التطوير والاستثمار التكنولوجي للمستهلكين في الإمارات العربية المتحدة، عن جولة استثمارية عالمية ستقودها “جي 42” “G42”، المجموعة القابضة الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية في الإمارات، كمستثمر رئيسي بمشاركة نخبة من المستثمرين العالميين والإقليميين البارزين، بهدف توفير الموارد اللازمة لشركة “أسترا تك”، لمساعدتها في توسعة مجموعة حلولها الذكية في قطاعات التجارة الإلكترونية والاتصالات والمدفوعات والتكنولوجيا المالية والأخبار، وغيرها من القطاعات الأخرى.

 

وتعتبر “أسترا تك” إحدى شركاترائد الأعمال عبدالله أبو الشيخ الذي أنشأ العديد من المشاريع العالمية الناجحة، وهي شركة رائدة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، تركز بشكل أساسي على الخدمات والتقنيات الذكية والمتكاملة الموجهة للمستهلكين.

 

 

وقال بينغ شاو، الرئيس التنفيذي لمجموعة “جي 42”: “نسعى باستمرار إلى الجمع بين المواهب البشرية المتميزة والموارد التقنية والمالية اللازمة، من أجل  تقديم أبرز الحلول المتطورة القائمة على الذكاء الاصطناعي وتوفيرها للقطاعين العام والخاص. ودعمنا لهذه الجولة الاستثمارية العالمية سيسهم بلاشك في  تعزيز حضور ومكانة “أسترا  تك” لتصبح المنصة الإقليمية الأبرز للتقنيات والخدمات الاستهلاكية.”

 

وأعرب عبدالله أبو الشيخ، المؤسس والرئيس التنفيذي لـِ “أسترا تك” عن سعادته بهذه الجولة الاستثمارية، وثقته بما ستثمر عنه من إنجازات ونجاحات كبيرة، وقال: “بالتزامن مع احتفالنا بهذا الإنجاز الجديد،  نعرب عن امتناننا لشركائنا ومستثمرينا لثقتهم بنا. ونسعى لبناء منصة رائدة تنتمي للجيل التالي توفر مجموعة واسعة من الوظائف والتقنيات والمنتجات والخدمات المختارة الموجهة للمستهلكين تعرف باسم “ultra app – تطبيق فائق”، والمصممة خصيصاً لمعالجة مشكلة إجهاد المنصات التي يعاني منها الكثير من المستخدمين في الوقت الراهن. ونسعى في “أسترا تك” باستمرار إلى التوافق مع التوجهات الوطنية الهادفة إلى تحقيق التحول الرقمي، وذلك من خلال تقديم منظومة مبتكرة، تفوق بأدائها ما تقدمه  المنصات السائدة حالياً”.

 

يشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد وضعت الخطط اللازمة لتحقيق التحول الرقمي، وذلك من خلال الانتقال من الاقتصاد الذي يعتمد على الموارد الطبيعية، إلى الاقتصاد القائم على المعرفة. وللوصول إلى هذه الغاية المنشودة، توظف الدولة التطورات التكنولوجية المتقدمة التي يمكنها أن تلعب دوراً رئيسياً في المرحلة المقبلة. وتفخر الدولة بوجود بيئة عالية الإنتاجية ومبتكرة بفضل استثمارها في الذكاء الاصطناعي وصناعة التكنولوجيا على نطاق أوسع.

 

وتم تجهيز منظومة “أسترا تك” على نحو يساعدها على تحقيق طموحاتها لمواصلة مسارها الرائد في خدمات المستهلكين والفضاء التكنولوجي، فقد وظفت الشركة المواهب العالمية المتوافقة مع رؤيتها، إلى جانب قيامها بدراسة رغبات واحتياجات المستهلكين، كما تقوم بدمج الأدوات والتقنيات الجديدة المتقدمة للارتقاء بقدراتها الرائدة في هذا القطاع.