محجوز

أخبارصحة

النظامَ الغذائي عالي الدهون يزيد الإصابة بالسمنة والأمراض المزمنة واغذية خارقةً لحرق الدهون والوزن الزائد

د-محمدحافظ ابراهيم

اوضحت هيئة الصحة الكندية لبحث لجامعة تورونتو بكنديا أن النظامَ الغذائي عالي الدهون قد يحدث تغييرات في نخاع العظام، الأمر الذي يزيد احتمال التعرّض للسمنة وعدد من الأمراض المزمنة التي ترافقها. حيث كشف البحث الصادر عن جامعة تورونتو، أن الأنظمة الغذائية عالية الدهون تؤدي لزيادة إنتاج الخلايا الالتهابية الوحيدة التابعة للجهاز المناعي، مما قد يؤدي إلى سلسة التهابات تشمل نخاع العظام، وبالتالي، فإن تراكم هذه الخلايا قد يعمل على تراكم الأنسجة الدهنية في كامل الجسم، مما يسبب السمنة والوزن الزائد .

واوضح خبراء جامعة تورونتو بكندا أن الأنظمة الغذائية عالية الدهون تعيق التمثيل الغذائي كذلك ، وربما تُقلل من كفاءة الخلايا الالتهابية في تكسير السكر وتحويلها إلى طاقة. ويسلط الخبراء الضوء على مشكلة أساسية وهي بحث غالبية الناس عن الطرق السريعة لخسارة الوزن، فيحذّرون من أضرار النظام الغذائي المعتمد على الدهون والمعروف بـ”الكيتو”. ويشير الخبراء إلى ان وزن الإنسان يتأثر بعوامل متداخلة ومعقدة ترتبط بكل حالة على حدة. فوزن الانسان قد يزيد أو ينقص بسبب فيتامين معين، أو تبعاً لعوامل نفسية. وتشير الدراسات الى التفاوت بين الناس لجهة تسريع عملية التمثيل الغذائي، حيث ينبّه البحث الكندي إلى تبعات النظام الغذائي ذي الدهون العالية على عملية “الأيض”. وهذا سيؤثر على قدرة الجسم على تحويل الطعام والشراب إلى طاقة.

واوضحت هيئة الصحة الوطنية البريطانية عن اهم العناصرً الغذائيةً الطبيعية الخارقهً لحرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد. فقد يحتاج الانسان إلى خسارة ما يكسبه من وزن في أثناء الرحلات و اثناء الراحة وأن الأطعمة الصحية المختارة بعناية لها قدرتها على زيادة عملية التمثيل الغذائي، وزيادة حرق السعرات الحرارية في أثناء الراحة وفي أثناء او بعد الرياضة، وتوجيه الميكروبات نحو العمل على التخلص من المخزون مع توفير الرغبة في الحركة في أثناء النهار؛ هي أطعمة تحرق الدهون اكتشفها خبراء هيئة الصحة الوطنية البريطانية وهى كالآتي :

= الخرشوف: يحتوي على نسبة عالية من الألياف، وهو مثبط للشهية ومستشعر للدهون. ويساعد الإينولين الألياف الفائقة في تنويع الجراثيم المعوية والتحكم في نسبة سكر الدم، وبالتالي الوزن.
= سمك القد: هو أقل الأسماك دهوناً وتسهل البروتينات عالية الجودة احتراق السكر وتحفيز اليود في الغدة الدرقية؛ مما يمنع زيادة الوزن، لكن يجب ان يؤكل مطبوخاً على البخار، وليس مقلياً.
= نبات الخيار: هو أقل الخضراوات من حيث عدد السعرات الحرارية وهو يحتوى على البوتاسيوم والمعادن والعناصر النادرة الاخرى .
= الجريب فروت: الجريب فروت فعَّالاً بوصفه عقاراً مضاداً لمرض السكري ولخفض نسبة السكر في الدم . وأحماضه العضوية جيدة لتوازن نسبة السكر في الدم والحمض القاعدي. ومحتواه الجيد من فيتامين «سي C» والأصباغ، والكالسيوم، والألياف تجعله ممتازاً لحرق الدهون.
= الأناناس: الأناناس يحتوي على البروميلين، وهو إنزيم مضادٌّ للالتهابات، ويسهل هضم البروتينات. كما أنه يحتوي على فيتامي: «بي1 وبي2 – B1 وB6» الضروريين لحرق السعرات الحرارية.
= السبانخ: خضراوات غنية بحمض الفوليك وهو أحد مضادات الأكسدة لتسهيل حرق الجسم للجلوكوز. وكلما زاد السكر الذي نحرقه قلَّ تخزين الدهون كما أنه منجم من فيتاميني: «بي -B6، وبي9 -B9»، والكالسيوم، وهو ثلاثي مضادٌّ للإرهاق ويمنع زيادة الوزن.
= التفاح: التفاح غني بالبكتين، وهى ألياف قابلة للذوبان تحبس جزءاً من الدهون في المعدة؛ لذلك لا يتم امتصاص الدهون من قبل الجسم، ولكن يتم التخلص منها بشكل مباشر كما أنه يحتوي على النشويات المقاومة التي تساعد على التحكم في الشهية والشبع.
= الزبادي: يحتوي على كمية جيدة من الكالسيوم وهو معدن رئيسي للتخسيس والزبادي أو اللبن الرائب مصنوع من خميرة البروبيوتيك المفيدة لنباتاتنا المعوية، لكن تجنَّب الزبادي المُنَكَّه الذي يحتوي على سعرات حرارية عالية مصدرها الإضافات.
= العدس: يجب أن تستهلك العدس مرة واحدة على الأقل في الأسبوع؛ لأنه غني جداً بالألياف والبروتينات، وهو مزيج مثبط للشهية ومُشبع وافضل الانواع هو العدس الأخضر، أما الأنواع الأخرى فهي تحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة.
= الفليفلة: تشتهر بغناها بفيتامين «سي -C»، وغنية بالألياف التي تحدُّ من امتصاص الدهون وفيتامين «بي 6» الذي يُسْهِم في استقلاب الدهون والبروتينات.
= الأفوكادو: الأفوكادو من الفواكه الوحيدة التي لا تحتوي على سكر، وتساعد على ضبط سكر الدم. ويتكون ثمرها بشكل أساسي من الأحماض الدهنية غير المشبعة، وبخاصة حمض الأوليك وهو حمض زيت الزيتون الذي يحافظ على المستوى الأمثل من الكوليسترول الجيد.
= الفواكة الحمراء: تحتوي الفاكهة الحمراء على مركبات تعمل على إبطاء امتصاص الدهون وتسريع العبور المعوي وتوت العليق الذي تعمل الكيتونات الموجودة فيه على إبطاء امتصاص الدهون.
= الكيوي: تحتوى حبة كيوي واحدة على الاحتياجات من فيتامين «C»، وهو فيتامين مضادٌّ للأكسدة، ويشارك في عملية إنتاج الطاقة ويعزز عملية التمثيل الغذائي.
= خل التفاح: يساعد حمض الأسيتيك في الهضم، ويساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم ويمنع الجسم من تخزين الدهون ويُستهلك بوصفه توابل في السلطات أو المقبلات.
= نخالة الشوفان: تحتوي على ألياف تحجز الدهون، وتعزز نخالة الشوفان الشبع عن طريق الحفاظ على استقرار مستويات الأنسولين؛ مما يساعد على تجنُّب الرغبة الشديدة في تناول الطعام وتخزين الدهون الذي يأتي معه.

#التأمين الصحي الشامل #