محجوز

أخباراتصالات وتكنولوجيا

توقيع اتفاقية بين شركة “ماجد الفطيم للحلول الشاملة” و “هيئة ايتيدا” للتوسع في أعمال الشركة في مصر

ايه حسين

كشفت اليوم شركة “ماجد الفطيم للحلول الشاملة”عن توقيع اتفاقية مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا”، تهدف إلى توسيع نطاق عمل مركز الحلول الشاملة التابع لشركة “ماجد الفطيم للحلول الشاملة”، والذي يقدم مجموعة من الخدمات المتنوعة مثل التمويل وتوفير رأس المال البشري وتكنولوجيا المعلومات والمشتريات والعلاقات الحكومية لشركات ومكاتب شركة ماجد الفطيم المنتشرة في 17 دولة.

ووقع الاتفاقية المهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا” ومحمد الجارحي، نائب رئيس الخدمات المالية في شركة ماجد الفطيم للحلول الشاملة، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس وزراء جمهورية مصر العربية والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

كما حضر حفل توقيع الاتفاقية الذي أقيم في قصر السلطان حسين كامل بالقاهرة، العديد من شركات التكنولوجيا العالمية والمؤسسات التي أعلنت عن استثماراتها الجديدة أو توسيع أعمال مراكزها العالمية لتصدير الخدمات وعمليات الخدمات المشتركة، بما يشير إلى الثقة المتزايدة في قطاع خدمات تكنولوجيا المعلومات وتعهيد الأعمال في مصر.

ومن جانبه أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن توقيع الاتفاقية مع شركة “ماجد الفطيم للحلول الشاملة” يأتى ضمن مجموعة من الاتفاقيات مع 29 شركة عالمية تستهدف توفير أكثر من 34 ألف فرصة عمل للشباب المصرى لخدمة مختلف الأسواق العالمية بقيمة تصديرية تصل إلى مليار دولار سنويا؛ وهو الأمر الذى يعكس جاذبية البيئة الاستثمارية فى مصر، وثقة الشركات العالمية في قدرات الشباب المصرى الواعد، كما أنها تأتى كنتاج للجهود المبذولة لتعزيز قدرات مصر التنافسية فى مجال صناعة التعهيد وتقديم الخدمات العابرة للحدود؛ مشيرا إلى أن مصر تتمتع بالعديد من المقومات التى تؤهلها لتحقيق ريادة عالمية فى هذه الصناعة العالية القيمة من أبرزها ما تحظى به من موقع جغرافي متميز يربط بين الشرق والغرب ويتوسط قارات افريقيا وأوروبا وأسيا، وامتلاكها لبنية تحتية رقمية قوية، بالإضافة إلى إطار تشريعي داعم و مواكب لنمو هذه الصناعة عالميا، وتوافر قاعدة عريضة من الكفاءات الشابة التى تتميز بإتقانها للعديد من اللغات حول العالم والمؤهلة باحترافية لخدمة عملاء الشركات العالمية في أكثر من 100 دولة وبنحو 20 لغة مختلفة، انطلاقا من مصر.

وقال المهندس عمرو محفوظ، الرئيس التنفيذي السابق لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا”: سعداء بتوقيع الاتفاقية مع وشركة “ماجد الفطيم للحلول الشاملة”، بما يحقق مستهدفات استراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد 2022-2026 والتي تم إطلاقها فبراير الماضي بهدف مضاعفة الصادرات الرقمية وخلق فرص عمل كثيفة في مجال تصدير الخدمات بالتوازي مع بناء قدرات مصر في مجال الخدمات عالية القيمة، مشيرا إلى أن الهيئة تعمل على سد فجوة المهارات في ظل التحديات العالمية الراهنة بل والاستفادة منها، وذلك بعد دراسة وافية للسوق وقياس الطلب العالمي المتنامي على المهارات، وتقديم حزمة من الحوافز أكثر فاعلية وقدرة على جذب المستثمرين، لتصبح مصر منافسًا قويًا في مجالات خدمات مراكز الاتصال الدولية ومراكز خدمات تكنولوجيا المعلومات والخدمات المشتركة، ومراكز البحوث والتطوير، والبرامج المدمجة والتصميم الإلكتروني”.

وتعليقًا على توقيع الاتفاقية، قال خالد الشدياق الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم للحلول الشاملة: ” توقيع هذه الاتفاقية اليوم إلى نجاح إستراتيجيتنا للنمو والتزامنا تجاه السوق المصري. ولطالما كانت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “إيتيدا” شريكًا رئيسيًا في جميع مراحل نجاح شركة ماجد الفطيم للحلول الشاملة. ونحن فخورون بمواصلة لعب دورنا في صقل المواهب المحلية المصرية وتعزيز قدرات قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ولدينا قناعة راسخة أن مصر ماضية على المسار الصحيح لتصبح واحدة من أفضل مراكز التعهيد في العالم، ويشرفنا في “ماجد الفطيم” أن نكون جزءًا من هذه المسيرة.”

ويشجع تنوع خدمات تكنولوجيا المعلومات وتعهيد الأعمال المقدمة من مصر، جنبًا إلى جنب مع المزايا التنافسية وعلى رأسها وفرة المهارات والدعم الحكومي وتكلفة ممارسة الأعمال ومرونتها، الشركات العالمية على إطلاق وتوسيع عملياتها في مراكز تصدير الخدمات، الأمر الذى يعزز من مكانة مصر العالمية كمقصد رائد وموثوق لخدمات تكنولوجيا المعلومات وتعهيد الأعمال التجارية.

وتأسست شركة ماجد الفطيم للحلول الشاملة بهدف تحويل النموذج التشغيلي لشركة ماجد الفطيم نحو أعمال أكثر انسيابية وترابطًا من خلال مكاتبها الرئيسية في مصر، بما يمكنها من تحقيق النمو الشامل والتنمية المستدامة. وتوظف الشركة حاليًا أكثر من 650 موظفًا في مصر ومن المتوقع أن ترفع قوتها العاملة إلى 1000 موظف في المستقبل