محجوز

أخبارصحة

أطعمة ومشروبات ضارة في وجبة الإفطار واغذية صحية تحارب الشيخوخة

د-محمدحافظ ابراهيم

 

   اوضحت هيئة الصحة الوطنية البريطانية بان وجبة الافطار تعد أهم وجبة يتناولها الانسان خلال اليوم، كونها فرصة لتجديد وقود ألجسم بعد ساعات من الصيام خلال النوم، لذلك من الضروري اتخاذ قرارات غذائية ذكية بشأن ما نتناوله في الصباح، والابتعاد عن المأكولات التي قد تمنحنا دفعة سريعة من الطاقة، ثم تتركنا نشعر بالخمول بحلول وقت الغداء. واوضحت الابحاث لبعض انواع الأطعمة التي يتناولها الانسان في وجبة الإفطار والتى تعتبر ضاره جدا واهمها الاتى :

= حبوب الإفطار السكرية: يجب تجنب حبوب الإفطار التي تحتوي على نسبة من السكريات، كتلك الملونة . الأخطر هى حبوب الإفطار التي يتم تسويقها على أنها اختيارات صحية، لكنها تحتوي أيضا على نسبة عالية من السكر. فالحبوب هي طريقة سريعة ومغذية وتمنح شعورا بالشبع في الصباح. ولكن يجب التحقق من القيم الغذائية لها، والتأكد من عدم وجود سكريات مضافة. اختار الحبوب المصنوعة من الحبوب الكاملة والغنية بالألياف التي تملأ البطن وتمد بالطاقة حتى وقت الغداء.

= الخبز الأبيض والسمن: الخبز الأبيض يُصنع باستخدام الدقيق الأبيض، وهو دقيق تمت معالجته بغاز الكلور لإزالة الالياف ، مما يعني أيضا إزالة الفيتامينات المفيدة، خاصة فيتامينات بى. والخيار الأفضل هو الخبز البني، المصنوع من القمح الكامل غير المعالج أو المعالج بشكل خفيف، والمكمل بالعناصر الغذائية المفيدة. ويتم معالجة السمن النباتي لتسهيل دهنه مباشرة من الثلاجة، وخلال هذه العملية يمكن إضافة الدهون المتحولة، المعروفة باسم الزيت المهدرج جزئيا. هناك دعوات لحظر الدهون المتحولة لارتباطها بمشكلات صحية، مثل مشاكل ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم .تُعتبر الزبدة، على الرغم من احتوائها على نسبة عالية من الدهون، خيارا أفضل لأنها ليست مصنعة ولا تحتوي على دهون متحولة.

= الزبادي قليل أو منزوع الدسم: يعتبر الزبادي المصنوع من حليب البقر خيارا صحيا لأنه غني بالبروتينات والبروبيوتيك وهى البكتيريا الجيدة التي تساعد على الاعتناء بأمعاء صحية. ولكن في كثير من الأحيان، يحتوي الزبادي بالفواكه على سكر مضاف أكثر من الأنواع كاملة الدسم، حتى الزبادي قليل الدسم العادي أو اليوناني يحتوي أحيانا على سكر مضاف. والزبادي قليل الدسم بدون سكريات مضافة ليس ذو سعرات حرارية كبيرة، ولن يشعرك بالشبع أو يمدك بالطاقة لفترة طويلة، لذلك يمكن أضاف الفاكهة والمكسرات والشوفان .

= اللحوم المقددة: قد يكون طعم اللحم المقدد واللحوم المصنعة، جيدا، لكنه ضار بسبب الأملاح المضافة وتقنيات المعالجة المستخدمة المصممة لجذب حاسة التذوق لدينا. فاللحوم المصنعة غنية بالدهون المشبعة عالية السعرات الحرارية، ويمكن أن يؤدي استهلاك هذه الأطعمة إلى مشاكل صحية، وزيادة الوزن. مما يزيد المشكلة هو مستوى الملح الذي يجعلنا نشعر بالعطش والجفاف. اللحوم المصنعة ترتبط بمشاكل في المعدة والأمعاء، مع التقدم في السن.

= الموز: الموز جيد بالفعل، فهو يحتوى على الألياف التي تساعد على الحفاظ على أمعاء صحية، وهو غني بالبوتاسيوم وفيتامين سي ومضادات الأكسدة، التي تساعد على تعزيز نظام المناعة الصحي  لكن الموز يحتوي أيضا على نسبة عالية من السكر والتي يمكن أن تسبب ارتفاعا وانخفاضا في نسبة السكر بالدم، مما يؤدي إلى الرغبة في تناول وجبة خفيفة قبل وقت الغداء. والسكر هو نوع من الكربوهيدرات، لذا فإن تناول الموز يعني تناول كمية لا بأس بها من الكربوهيدرات. تناول موزة بسيطة على الفطور لن يمدك بالطاقة لفترة طويلة، وستشعر بالجوع سريعا.

= عصير الفاكهة: عندما نتناول الفاكهة عادة، مثل البرتقال، فإننا نأكل حبة أو اثنتين، لكن عندما نشرب عصير الفاكهة فإن الكوب الواحد يحتوي على أكثر من ذلك. البرتقال صحي، مثله مثل أي فواكه أخرى تستخدم في صنع العصائر، خاصة أنه يحتوي على مستويات عالية من فيتامين سي ومعادن أخرى، لكن الفاكهة تحتوي أيضا على سكر الفواكه.و تعمل عصائر الفاكهة على إزالة محتوى الألياف من الفاكهة. والألياف مهمة لصحة الأمعاء الجيدة، لذلك يفضل استهلاك الفاكهة الكاملة.

= مشروبات القهوة السكرية: إذا كنت بحاجة إلى فنجان من القهوة  في الصباح قبل أن تتمكن من العمل أو حتى التفكير، فأنت لست وحدك، وهو أمر غير ضار بحد ذاته، إلا أن الطريقة التي نختار بها شرب القهوه قد تؤثر على صحتنا. إذا شربنا أكوابا كبيرة جدا من القهوة مع حليب مضاف كامل الدسم، والسكر، فإننا نضيف حمولة كاملة من السعرات الحرارية على شكل دهون وسكريات. إذا كنا نستهلك القهوة السوداء فقط على الإفطار، فنحن لسنا فقط في حالة نقص في السعرات الحرارية ونجد صعوبة في الشعور بالحيوية، بل سنفقد العناصر الغذائية المفيدة والألياف والبروتين.

 

واوضحت الدكتورة ماريا موخيتا بجامعه موسكو لبعض المنتجات الغذائية الصحية والتى تحارب الشيخوخة . حيث قدمت الاختصاصية الروسية، الدكتورة ماريا موخيتا، عدة منتجات غذائية صحية من شأنها إبطاء عملية الشيخوخة . واهم هذه المنتجات الغذائية هي:

= الشاي الأخضر: يجب الاهتمام الخاص بالشاي الأخضر، لأنه يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة التي تؤدي إلى زيادة عمليات التمثيل الغذائي في الجسم.

= التمور: أن التمور وجبة مهمة جدا، لأنها تحتوي على أحماض أمينية تعمل على استقرار الحالة النفسية، كما تعمل على تحسين عمل الجهاز الهضمي وإصلاح الخلايا التالفة في الجسم البشري.

= ثمار النبق: يحتوي على فيتامين A والذي يلعب دورا كبيرا في الحفاظ على حيوية وشباب الجلد والعينين، بالإضافة إلى التوت الأزرق الذي يساعد في خلق وتجديد الهرمونات وخلايا الدم.

= منتجات الحليب المخمر: مثل اللبن الرائب والزبادي، تجلب فوائد كبيرة للجسم، بالإضافة إلى الطماطم التي تساعد في علاج الأورام وأمراض القلب والأوعية الدموية.

= خبز القمح الكامل: القمح الكامل يمتاز باحتوائه على الفيتامين إي Eومجموعة كبيرة من فيتامينات بى مثل: B1 وB2 وB6 وB3 وB9  وحمض الفوليك، بالإضافة إلى غناه بالألياف والمعادن، مثل الحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفور والفسفور ومن أبرز فوائد خبز القمح الكامل الصحية هى:

السيطرة على الجوع: يحتوي خبز القمح الكامل على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي تؤدي دوراً مهماً في الجسم، وتساعد في السيطرة على الشعور بالجوع.

محاربة مشكلة الإمساك: إن خبز القمح الكامل يساعد في تليين الأمعاء، وبالتالي محاربة مشكلة الإمساك، وذلك بفضل احتوائه على كمٍّ هائل من الألياف الغذائية.

محاربة مرض السكري: إن خبز القمح الكامل أبطأ من الخبز الأبيض للتحلل في المعدة؛ فهذا يعني أنه لا يرفع مستوى السكر في الدم بطريقة سريعة، ومن ثَم يُعتبر مناسباً لمرضى السكري.

الوقاية من بعض السرطانات: بفضل الألياف الغذائية التي يحتوي عليها خبز القمح الكامل؛ فإنه يسهم في طرد السموم من الجسم من خلال تحفيز عملية التبرز، وبالتالي يؤمن الوقاية من بعض أنواع السرطان مثل سرطان القولون والمستقيم.

مفيد لمرضى القرحة المعوية: يوصي بتناول الكثير من الألياف، التي تساعد في السيطرة على إنتاج حمض المعدة؛ ويُعتبر خبز القمح الكامل مفيداً لشفاء قرحة المعدة، إذا ما تمَّ تناوله ضمن نظام غذائي صحي ومتوازن، وخالٍ من العناصر التي تفاقم القرحة المعوية.

الوقاية من الكولسترول: يسهم خبز القمح الكامل الغني بالألياف على التخفيف من نسبة الكولسترول الضار في الجسم، ورفع مستوى الكولسترول الجيد . ويؤمن الوقاية من أمراض القلب والشرايين.

– نسبة السعرات الحرارية: يحتوي خبز القمح الكامل والخبز الأبيض على كمية السعرات الحرارية نفسها؛ فحصة نصف رغيف صغيرة بوزن 30 جراماً تحتوي على 80 سعرة حرارية، لكن نسبة الألياف والفيتامينات والمعادن مرتفعة في خبز القمح الكامل.