محجوز

أخبارصحة

اضرار المأكولات المقلية واغذية تحارب السرطان والسكري والزهايمر وتنشط الذاكرة

د-محمدحافظ ابراهيم

كشفت دراسة علمية حديثة لهيئة الصحة الصينية لتحليل ما تفعله المأكولات المقلية مثل البطاطس والدجاج في جسد الإنسان . وتعتبر تلك المأكولات هي الأكثر شهرة في العالم حاليا، ومحببة لكل الناس أطفالا وكبار ، ولكن الدراسة، التي أعدها باحثون في الصين، تظهر مدى خطورتها على القلب والسكرى والدماغ . وقال الباحثون إن البطاطس والدجاج المقلي، يرفع خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بصورة لا يمكن تخيلها. حيث حلل الباحثون الصينيون بيانات أكثر من نصف مليون شخص شاركوا في أكثر من 17 بحثا مشتركا لإثبات تلك النتائج .

واكتشف خبراء هيئة الصحة الصينية أن نحو 37 ألف شخص من عينة الدراسة عانوا من مشاكل قاتلة في القلب والأوعية الدموية، بسبب تناولهم المزيد من المأكولات المقلية، وبعضهم تعرض لخطر السكتات الدماغية. وأوضح الباحثون أن الدراسات أثبتت أنه حتى مع تناول كميات صغيرة يوميا من المأكولات المقلية، فهي تشكل خطورة كبيرة على صحة القلب والدماغ . حيث اثبت الباحثون أن تناول 114 جراما فقط من البطاطس أو الدجاج المقلي، يزيد خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بمعدل يصل إلى 28%، فيما ترتفع معدلات الإصابة بضيق الشريان التاجي بنسبة 22% بخلاف اضرار الدماغ . كما أن تناول 114 جراما فقط من المأكولات المقلية يمكنها أن تزيد خطر الإصابة بالفشل القلبي بنسبة تصل إلى 37% .

وأرجعت تلك الدراسات خطورة المأكولات المقلية، بسبب وجود ما يطلق عليه الأحماض الدهنية المؤكسدة الضارة بنسب كبيرة، والتي تؤدي إلى رفع نسب الكوليسترول في الدم، مما يؤدي للإصابة بأمراض القلب والالتهابات والضغط العصبي. وينصح خبراء هيئة الصحة الصينية بضرورة إيجاد بدائل لتلك الزيوت المستخدمة في معظم المأكولات السريعة والوجبات الجاهزة، مثل زيت الزيتون، لعدم إضرارها بالجسم أو رفع نسب الكوليسترول في الدم.

واوضحت الدكتورة إيزابيل كيلير المتحدثة باسم الجمعية الألمانية للأغذية،انة لو تناول الانسان الغذاء الصحي واختار المنتجات الصحة الطازجة، كالخضروات والفواكه الطازجة والمكرونة بالقمح الكامل والأرز البنى والبطاطس المسلوقه ومنتجات الألبان خالية الدسم، فحينها لن تشكل تناول الأحماض الدهنية الضارة عاملاً هاما لخطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية مع ضرورة تناول هذه الاحماض الدهنية الضارة مرة واحد اسبوعيا .

واوضحت هيئة هولاند آند باريت الصحية البريطانية لبعض انواع الخضروات الخارقة التى تحارب السرطان والسكري والزهايمر. حيث ان الفطر يحظى برواج كبير حاليا نظراً لفوائده المذهلة على الصحة، وكشفت الابحاث الصحية أنه سيكون الطعام الخارق في المستقبل. كما من المتوقع أن ترتفع مبيعات الفطر وتزداد شعبية المكملات الغذائية والمستخلصات والمشروبات المصنوعة من الفطر، مع ارتفاع الوعي باستخداماته للصحة. حيث ذكرت ابحاث هيئة هولاند آند باريت الصحية البريطانية ، أن الفطر يساعد في درء الأمراض الخطيرة، بما في ذلك السرطان والسكري ومرض الزهايمر. كما جاء في البجث الذي حدد اتجاهات الصحة المستقبلية أن الفطر تصدر القائمة بسبب الشعبية المتزايدة للأنظمة الغذائية النباتية التي تعتبر بديلاً هامًا للحوم الحيوانية .

ويعرف الفطر بأنه يحتوى على البروتينات والفيتامينات ويوفر الكثير من العناصر الغذائية المهمة للجسم مثل المعادن وفيتامين (د) والمغذيات الدقيقة الاخرى ، التي نادرًا ما يحصل عليها الجسم، دون زيادة السعرات الحرارية أو الدهون أو مع الصوديوم. كما بينت الدراسات السابقة تأثيره في محاربة الخلايا السرطانية والسكرى والزهايمر وخصائصه المضادة للأكسدة وللالتهابات، وهو أيضًا مصدر لفيتامينات بى المختلفة وكذلك لتعزيز المناعة بالجسم .

واوضح الدكتور ميخائيل ليبيديف بجامعة موسكو عن أفضل الأغذية الطبيعية لتنشيط الذاكرة وعلاج الزهايمر. حيث أوصى الأخصائي الروسي بإضافة إلى النظام الغذائي الخضروات الورقية الطازجة التي تساعد في تحسين الذاكرة، بما في ذلك الأغذية التي تحتوي على أوميجا 3 وألاحماض الدهنية ألاساسية. وقال الطبيب الخبير في معهد الأبحاث المركزي لعلم الأوبئة، إنه من خلال إضافة خمسة أطعمة إلى النظام الغذائي، يمكن تحسين الذاكرة والتركيز والصحة العامة.

وحدد الدكتور ميخائيل ليبيديف انواع خمسة منتجات نباتية غذائية من شأنها زيادة كفاءة النشاط الفكري وأول ما يجب إضافته إلى النظام الغذائي هو من الخضروات الورقية الخضراء من الخس و السبانخ ، والنعناع ، حيث تحتوي هذه الخضروات على فيتامينات (بى) وفيتامين (ك) وفيتامين (أ) وحمض الفوليك، واوضح أن التغذية المنتظمة للجسم بهذه الفيتامينات ستعمل على تحسين الذاكرة وخفض مخاطر السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكرى .

وتحتوي الخضروات الورقية على كمية من الفيتامينات والمعادن والمواد الكيميائية النباتية المقاومة للأمراض كما أنها أحد المسببات الهامة لفقدان الوزن لانها تعطي الشعور بالشبع وتساعدك على التحكم في الجوع كما يمكن للألياف النباتية خفض نسبة الكوليسترول وضغط الدم وتساعد على تخفيف تقلبات السكر في الدم عن طريق إبطاء امتصاص الكربوهيدرات المكررة في مجرى الدم بعد الوجبات وهذا يخفض من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري.

وأضاف الدكتور ميخائيل ليبيديف أنه من الضروري وضع الأسماك الدهنية مثل السردين والسلمون والماكريل في النظام الغذائي حيث تحتوي على دهون أوميجا 3 وألاحماض الدهنية ألاساسية التى تمنع تطور تصلب الشرايين وتساعد كمية معتدلة من الأسماك، السلمون والتونة في النظام الغذائي، على إبطاء التدهور العقلي المرتبط بالعمر.

واوضح الدكتور ميخائيل ليبيديف ان ثمرة التوت غنية بالأصباغ النباتية الطبيعية التي تساعد على تحسين نشاط الدماغ وتعمل على تحسين الأداء الفكري عن طريق زيادة الدورة الدموية وتسريع توصيل الأكسجين إلى الدماغ وحماية الأوعية الدموية. ونتيجة لهذه العمليات، تزداد القدرات الفكرية والقدرة على استيعاب المعلومات. وأوضح أن الأصباغ تساعد في تحسين الذاكرة كذلك . ومن المهم أيضا تضمين الشاي والقهوة بدون السكر الابيض في النظام الغذائي حيث يمكن أن تزيد هذه المشروبات من قدرة الشخص على تحسين نشاط العقل. ونبه الدكتور ميخائيل ليبيديف الى المكسرات واوضح أن المكسرات مصدر للبروتين والدهون والألياف والعديد من المعادن الضرورية لعمل المخ بشكل كامل.