محجوز

أخباراقتصاد عربيعام

جهاز تنمية المشروعات يقوم بتدريب الجمعيات الأهلية لرصد احتياجات المواطنين

فتحى السايح وعصام سديره

في إطار خطة عمل جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر للتوسع في التعاون مع الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني والعمل على تطوير كوادرها التشغيلية وتعظيم قدراتها المؤسسية لتحقيق أقصى عائد من المشروعات والأنشطة التي ينفذها الجهاز بالتعاون مع هذه الجمعيات مما يضمن الوصول للمواطنين في مختلف المناطق المستهدفة واستفادتهم من كافة الخدمات التنموية التي يتم تقديمها،
قام الجهاز بتنظيم دورة تدريبية عن (آليات رصد وتوثيق الاحتياجات المجتمعية) وذلك لعدد من الجمعيات الأهلية من شركاء الجهاز بمدينة 6 أكتوبر ومحافظتى القليوبية والإسكندرية والتي نفذت (مشروع حلول مبتكرة لتحسين جودة حياة المواطنين) بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة وبتمويل من الحكومة اليابانية وقد قامت الأستاذة فاطمة سليمان رئيس قطاع التنمية والتدريب بالجهاز بتنفيذ التدريب. وقد ساهم المشروع في تحقيق 129 ألف يومية عمل لعدد 585 شاب وفتاة في مجالات الصحة والبيئة كما تم تدريب 1625 شاب وفتاة على عدد من المهن المختلفة منها العمل كجليس للمسنين أو ذوي الهمم والخدمات الصحية والعمل في مجال تركيبات اسنان والنجارة والسباكة وأعمال النقاشة والكهرباء مما ساعدهم في الحصول على فرص عمل أفضل كما قام بعضهم بإقامة مشروعاتهم الخاصة.
وفى نفس الإطار قام الجهاز بتكريم مؤسسة الطبيعة والعلم في محافظة القليوبية، لفوزها في مسابقة المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية والتي تمت برعاية وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية حيث قام الأستاذ محمد عبد الملك رئيس القطاع المركزي للمكاتب الإقليمية والدكتور وليد درويش رئيس القطاع المركزى للتنمية المجتمعية والبشرية والدكتور محمد مرسي رئيس مكتب الجهاز بالقليوبية بتسليم الجمعية درع التكريم نيابة عن الأستاذة نيفين جامع الرئيس التنفيذي للجهاز.
وأشار الدكتور وليد درويش إلى أن الجهاز تعاون مع مؤسسة الطبيعة والعلم لتنفيذ مشروع تشغيل الشباب من خلال إعادة تدوير المخلفات الزراعية في مدينة العبور بالقليوبية، وذلك بتمويل 1.3 مليون جنيه أتاحها الجهاز من خلال اتفاقية مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة. وأضاف أن المشروع الذي نفذته الجمعية من خلال جهاز تنمية المشروعات عمل على توعية المزارعين لتقليل حرق المخلفات الزراعية في بعض المزارع بجمعية أحمد عرابي وكذلك بمقلب القمامة بمدينة العبور، حيث تم رفع المخلفات وفرزها وتحويلها إلى سماد عضوي للاستفادة منها بدلا من حرقها، موضحا أنه تم تجهيز ورشة نجارة لتدريب العمالة غير المنتظمة على أعمال النجارة والصناعات البسيطة القائمة على المخلفات الزراعية، كما تم تنظيم 18 ورشة عمل لتوعية أسر المزارعين داخل مزارعهم بمبادئ الزراعة النظيفة والمتجددة وإعادة تدوير المخلفات.

وأشار درويش إلى أن هذا البرنامج استفادت منه عشرات الجمعيات في مختلف أنحاء الجمهورية.

وجدير بالذكر أن مؤسسة الطبيعة والعلم حصلت على المركز الأول في فئة المشروعات غير الهادفة للربح على مستوى محافظة القليوبية والمركز الثاني علي مستوي الجمهورية ضمن المبادرة التي أطلقتها وزارة التخطيط بعنوان المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية وذلك عن مشروعها “الزراعة المتجددة كأحد حلول مواجهة التغيرات المناخية” وتم عرض المشروع في مؤتمر المناخCOP 27 الذي عقد بشرم الشيخ في نوفمبر الماضي.