عام

كنوز الحديث ( عطر الفجر )

زينب على درويش

هى فى نقاء عطر الفجر .. قرر أن يكتب عنها على أوراقه المعطره..بعد عددت سطور..وجد لوحة جمالها لا يذكر إلا بين سطور الاساطير .. احبها أكثر ..ظل يكتب و لم يشعر بالوقت ..حتى ظهر نورالفجر .. حينها وضع قلمه ..رفع رأسه وجدها تقف بجوار ..ثم أمسكت يده قبلتها ..وقالت :خرجت من بين كلماتك كى اسعدك .
زينب على درويش
zanabali322@gmail.com