محجوز

أخبارصحة

تدشين عقارين جديدين فى السوق المصرى لعلاج جميع مراحل الربو

ايه حسين

عقدت اليوم نوفارتس فارما مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن طرح جهاز يتضمن علاج ثلاثي متآلف بجرعة يومية ثابتة للتحكم في الربو.

 

ويمنح الجهاز الجديد مرضى الربو درجة أكبر من التحكم في المرض وتحسين جودة حياتهم. ولهذا الغرض، قامت نوفارتس بدعوة مجموعة من كبار خبراء أمراض الصدر والجهاز التنفسي لمناقشة المسيرة العلاجية لمرضى الربو في مصر.
وكذلك مناقشة آخر التطورات الطبية لعلاج حالات الربو التي يصعب التحكم فيها ومزايا أجهزة الاستنشاق الحديثة وقدرتها على زيادة التزام المرضى بالعلاج.
وقد افتتح المؤتمر الدكتور محمد عوض تاج الدين أستاذ الأمراض الصدرية بطب عين شمس بقوله: “يُعد الربو من أكثر الأمراض التنفسية المزمنة انتشارًا على مستوى العالم، كما يُلقي بأعباء صحية واقتصادية كبيرة على المرضى الذي يعانون منه. يعاني من الربو حوالي 358 مليون شخص حول العالم طبقًا لأرقام 2015، كما يتسبب المرض في 400.000 حالة وفاة في العام”.
ومن جانبه قال الدكتور طارق صفوت أستاذ الأمراض الصدرية بطب عين شمس: “قليل من مرضي الربو (حساسية الصدر) يصفون مرضهم بالصورة الصحيحة من حيث حالة السيطرة والتحكم. نصف مرضى الربو غير ملتزمين بالنصائح العلاجية من الطبيب مما قدي يؤدي الى تدهور في حالتهم ودخول المستشفى و قد أظهرت دراسة أقيمت 2020 في مصر تأثير عدم التزام المرضى بالعلاج الإستنشاقي (البخاخات) بأن من بين 110 مريض هناك 42.2% لديهم مستوى عالي من الالتزام بأدويتهم و 22.9% متوسطي الالتزام و 34.9% قليلي الالتزام”.
فيما أوضح الدكتور حسام حسني أستاذ الأمراض الصدرية والحساسية بكلية الطب جامعة القاهرة: “إنّ أهم عوامل خطر الإصابة بالربو تتمثل في العمر والجنس والبلد بالإضافة لبعض الأمراض المصاحبة للربو مثل الأمراض التنفسية وأمراض القلب والجهاز الهضمي والأمراض العصبية. إنّ أكثر من ثلث المصابين بالربو حاليًا لا يتحكمون في المرض عندما يتم علاجهم بأجهزة الاستنشاق الحالية. بالإضافة لذلك هناك نسبة كبيرة من مرضى الربو (26-28%) لا يستخدمون أجهزة الاستنشاق بالشكل الصحيح، وهو ما يقلل الفوائد العلاجية التي يتحصلون عليها.”.
 وأشار الدكتور عصام جودة أستاذ الأمراض الصدرية بطب الإسكندرية إلى أنّ الالتزام الكبير بتناول عقاقير علاج الربو يتطلب القيام ببحوث طبية متخصصة للوقوف على نقاط الضعف وتحديدها والتغلب عليها من أجل دعم ومساعدة مرضى الربو. لقد تم تصميم برنامج بلاتينيوم  من أجل تحقيق أهداف محددة، وقد شارك في البرنامج أكثر من 7500 مريض ربو حول العالم. أظهرت 4 دراسات تضمنها البرنامج أنّ عدم التزام مرضى الربو الشُعبي بتلقي العلاج عبر البخاخة يمثل مشكلة رئيسية في علاج الربو، كما يؤدي لزيادة حالات الوفاة وحدّة المرض وارتفاع عدد الزيارات الدورية التي يقوم بها المريض للمستشفى، وهو ما يؤدي أيضًا لزيادة تكاليف الرعاية الصحية للمرضى.
وأكد د.عصام جودة على ضرورة زيادة مستوى التزام مرضى الربو بتناول العلاج بما يُمكّنهم من تحقيق نتائج علاجية أفضل.
وقال الدكتور عادل خطاب أستاذ الأمراض الصدرية بطب عين شمس: “تُعد الجرعة اليومية الثابتة من العلاج الثلاثي المتآلف للتحكم في الربو من أكثر الأخبار السارة لمرضى الربو في مصر، خاصة وأنّ هذه الفئة الجديدة من المنتجات أثبتت قدرتها وكفاءتها في تحسين جودة حياة المرضى والحد من تفاقم حالات الربو مقارنة بالعلاجات القياسية المعتادة. لقد تمكن العلاج الثنائي من تحقيق تحسن في علاج حالات الربو بنسبة 19%، بينما حقق العلاج الثلاثي تحسنًا بنسبة 43% خاصة بعد طرح أجهزة الاستنشاق الجديدة التي تتضمن الجزيئات العلاجية المبتكرة في السوق المصري، سواءً أجهزة الاستنشاق التي تحتوي على العلاج الثنائي أو الثلاثي. لقد أظهرت مركبات موميتازون فروات أعلى قابلية للارتباط وأفضل مستوى للتحكم في الربو”.
وأضاف د.خطاب أن استخدام المرضى لجهاز واحد سيخدم كل من المرضى والبيئة لأن المرضى لن يحتاجوا إلى أن يلجئوا لاستخدام بخاخات إضافية، مما يؤدي لتقليل الانبعاثات والأثر الكربوني.
وأكدت الدكتورة جيهان رمضان رئيس القطاع العلمي بشركة نوفارتس فارما مصر: “لقد استطاعت العلاجات المتاحة حاليًا لمرضى الربو من مساعدتهم على التأقلم والتعايش مع المرض، إلا أن الكثير من المرضى تفاقمت حالتهم وازدادت أعراض الربو لديهم مما أثر على جودة حياتهم بصورة ملحوظة.
وتابعت “هدفنا في نوفارتس هو إعادة تصور شكل الرعاية الصحية المقدمة لمرضى الربو بما يساعدهم على التحكم بصورة أفضل في المرض”.
واضافت “لقد شهدت الستون عامًا الأخيرة في نوفارتس تطورين هامين في علاج ورعاية مرضى الربو على المستوى العالمي، أولهما اختراع أجهزة الاستنشاق في ستينات القرن الماضي، ومؤخرًا ابتكار العقاقير الحيوية الموجهة لمرضى الربو”.
ولفتت إلى إنّ إطلاق عقار بجرعة يومية ثابتة تتضمن علاج ثلاثي متآلف للتحكم في الربو في مصر يُعد شهادة عملية على التزامنا تجاه مرضى الربو المصريين، بما يضمن حصولهم على أحدث العلاجات لحالتهم..
وبدوره قال الدكتور أحمد مجدي طاهر رئيس قطاع المناعة والأمراض الجلدية والجهاز التنفسي بشركة نوفارتس فارما مصر: “تسعى نوفارتس لتطوير حلول مبتكرة للتعامل مع الأمراض واسعة الانتشار وكذلك الأمراض النادرة. في الوقت نفسه تأتي الأمراض التنفسية، والربو على وجه الخصوص نظرًا لارتفاع معدلات انتشاره، في مقدمة أولويات نوفارتس لسنوات طويلة”.
واضاف “إننا ننظر بكل جدية للدور المحوري الذي نلعبه في تقديم حلول الرعاية الصحية من يعانون من الأمراض التنفسية، كما نركز بشكل رئيسي على تحفيز التقدم العلمي والابتكار بهدف تحسين حياة المرضى الذين يعانون من أمراض الرئة والأمراض التنفسية حول العالم. ومن خلال منح الأولوية لابتكار حلول الرعاية الصحية الموجهة لتلك الفئة، وإقامة الشراكات الوثيقة مع المرضى وخبراء الرعاية الصحية.
وتابع، تتمنى نوفارتس أن تستطيع تلبية الاحتياجات الصحية لإدارة حالات الربو والتحكم فيها وتحسين النتائج السريرية التي يجنيها مرضى الربو والأمراض التنفسية الأخرى، وتخفيف الأعباء التي تلقي بها هذه الأمراض على عاتق منظومة الرعاية الصحية والمجتمع بوجه عام.