محجوز

أخبارصحة

السيلينيوم لتعزز الذاكرة والشوفان مصدر للفيتامينات والمعادن

د محمد حافظ ابراهيم

 

  معدن السيلينيوم يساعد على تعزيز التعلم والذاكرة في دماغ صغار وكبار السن . حيث توصلت دراسة لجامعة كوينزلاند الأسترالية، فى ابحاث الميتابوليزم، إلى أن السيلينيوم، وهو أحد المعادن الموجودة في العديد من الأطعمة، يمكن أن يساعد في تعزيز التعلم والذاكرة في أدمغة جميع الناس . حيث اوضحت ابحاث الدكتورة تارا ووكر، الباحثة الرئيسية بالدراسة لجامعة كوينزلاند، إن الدراسات التي أجريت على تأثير التمرينات على شيخوخة الدماغ، وجدت أن مستويات البروتين الأساسي لنقل السيلينيوم في الدم قد ارتفعت بسبب النشاط البدني، وكان الهدف من هذه الدراسة الجديدة هو معرفة ما إذا كانت مكملات السيلينيوم الغذائية يمكن أن يماثل تأثيرات التمارين الرياضية.

 وتضيف الدكتورة تارا ووكر ان نتائج الابحاث السريريه أظهرت أن مكملات السيلينيوم يمكن أن تزيد من توليد الخلايا العصبية وتحسن الإدراك لدى الكثير من الناس . حيث تنخفض مستويات توليد الخلايا العصبية الجديدة بسرعة في البشر من المسنين، وعندما أعطيت مكملات السيلينيوم ، زاد إنتاج الخلايا العصبية، مما ساعد على علاج العجز الإدراكي الذي لوحظ في الشيخوخة. والسيلينيوم هو معدن أساسي يتم امتصاصه من التربة والمياه، ويوجد في الأطعمة مثل الحبوب واللحوم والمكسرات مع أعلى المستويات الموجودة في الجوز البرازيلي.

 واختبر العلماء لجامعة كوينزلاند الأسترالية ما إذا كان السيلينيوم سيكون له تأثير على التدهور المعرفي الذي يحدث أحياناً بعد السكتة الدماغية، والتي يمكن أن تؤثر على ذاكرة الناس وقدرتهم على التعلم . وتقول الدكتورة تارا ووكر الى ان تناول السيلينسوم فى الصغير كان جيدا حقاً في مهام التعلم والذاكرة، وليس تناوله فقط فى السن الكبير بعد السكتة الدماغية، لم يعد بإمكانها أداء هذه المهام، ووجدنا أن التعلم والذاكرة للناس المصابة بالسكتة الدماغية عادا إلى طبيعتهما عندما تم إعطاؤها مكملات السيلينيوم.

وتفتح هذه النتائج سبيلاً علاجياً طبيعيا جديداً لتعزيز الوظيفة الإدراكية لدى الأشخاص غير القادرين على ممارسة الرياضة بسبب سوء الحالة الصحية أو الشيخوخة، ومع ذلك، تؤكد الدكتورة تارا ووكر على أنه لا ينبغي اعتبار مكملات السيلينيوم بديلاً كاملاً للتمارين الرياضية، حيث يمكن أن يكون الإفراط في تناولها سيئاً. وتضيف ان الشخص الذي يحصل على نظام غذائي متوازن من الفواكه والمكسرات والخضروات الطازجه واللحوم عادة ما تكون لديه مستويات جيدة من السيلينيوم، ولكن في كبار السن، وخاصةً أولئك الذين يعانون من أمراض عصبية، يمكن أن تكون مكملات السيلينيوم مفيدة.

 واظهرت ابحاث هيئه الصحه البريطانيه انه يوجد فوائد كثيره للشوفان حيث انه مصدر جيد للفيتامينات والمعادن. فالشوفان عبارة عن حبوب كاملة تحتوى على نسبة كبير من الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة الهامة، ويعتبر من أفضل الوجبات للكبار وللأطفال، ويؤكل الشوفان عادة على الإفطار مع الحليب كعصيدة الشوفان اى مطبوخ في الحليب ، ويتوفر أيضًا الشوفان النباتي المملح والذي يمكن للأطفال المصابين بداء السكري والسمنة تناوله.

 واوضحت هيئة الصحه البريطانيه ان الشوفان  مصدر جيد للكربوهيدرات والألياف المعقدة، كما تعتبر ألياف بيتا جلوكان الموجودة في الشوفان فعالة في خفض مستويات الكوليسترول الكلي ومستويات الكوليسترول الضار، و يمكن للكبار وللأطفال في سن الثانية تناول دقيق الشوفان، حيث ان كوب من دقيق الشوفان يحتوي على 160 سعرة حرارية وستة جرام بروتين وأربعة جرام ألياف. العديد من الأطعمة التي يحبها الأطفال وهى ليست غنية بالألياف تمامًا ، لذا فإن تناولهم بوعاء من اللبن ودقيق الشوفان في الصباح يمكن أن يساعدهم على تلبية الاحتياجات اليومية من الألياف.

 يمكن جعل الشوفان الطبيعى أكثر تغذية ولذيذة بإضافة القرفة والزبيب، الشوفان مفيد للأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة بسبب الكربوهيدرات المعقدة والألياف القابلة للذوبان، ودقيق الشوفان مشبع للغاية ويحتوي على سعرات حرارية أقل، ويعزز بيتا جلوكان الكربوهيدرات أيضًا إطلاق الببتيد ، وهو هرمون ينتج في الأمعاء استجابة لتناول الطعام.

 حيث ينجح هرمون الشبع هذا في خفض تناول السعرات الحرارية وقد يخفض من خطر الإصابة بالسمنة كما أنه يخفض من خطر الإصابة بالربو وهو مرض الطفولة الشائع. الشوفان مفيد للأطفال المصابين بمرض الاضطرابات الهضمية لأنه خالٍ من الغلوتين. والشوفان مصدر جيد للفيتامينات والمعادن وانه مصدر رائع للألياف الطبيعية. يوفر الشوفان العديد من الفوائد الصحية الرائعة ويضيف تنوعًا إلى وجبة الإفطار. يمكن للأطفال الحصول على فوائد متعددة من تناول الشوفان في سن مبكرة. مع الفوائد للجميع ، يعد الشوفان طعامًا رائعًا وخيارًا صحيًا للوجبات الخفيفة.