محجوز

عامفن

كنوز الحديث (نظرات الثعلب )

زينب على درويش

لا تختلف نظراته عن نظرات الثعلب.. برغم لونها الازرق ..خافت منها ..ارتعد قلبها عندما لمحتها..فهى ثاقبة ..شعرت بها وهى تخترق قلبها..هربت من أمامه
واختبأت تحت جلدها ..وحبست أنفاسها
أرادت أن تتختفى ..لكنه وصل إليها ..بسهوله وقال لها لما كل هذا؟
أجابت بصوت حزين منخفض :لا احب العيون السارقة أن عيونك تفتقر للرحمة والحب.
زينب على درويش
[email protected]