محجوز

أخباراتصالات وتكنولوجيااقتصاد عربي

طلاب الهندسة بالجامعة البريطانية يصممون ذراعًا إلكترونية

ايه  حسين

ابتكر عدد من طلاب قسم الميكانيكا بكلية الهندسة بالجامعة البريطانية بمدينة الشروق، أطرافًا صناعية يُجرى التحكم فيها عن طريق إشارات المخ وضغط الهواء، بهدف مساعدة المرضى الذين يعانون من بتر أحد الأطراف، يتم التحكم في الذراع عبر سماعة رأس إلكترونية من الدماغ من خلال إشارة تخطيط كهربية الدماغ، وفكرة إعطاء الإشارة الكهربائية تتم عن طرق الذكاء الاصطناعي. فكرة ابتكار الذراع الاصطناعي، كانت عبارة عن مشروع التخرج لثلاثة من طلاب قسم الميكانيكا في كلية الهندسة، هم نرمين صبحي، محمد مجدي، محمد أحمد العايدي.
.
طالبة الفرقة الرابعة، نرمين صبحي، أحد أعضاء فريق مشروع التخرج قالت :إن فكرة المشروع طُرحت منذ عامها الأول في الدراسة بالجامعة، و يجري حاليًا تسجيل الفكرة والحصول على براءة الاختراع، مؤكدة أن المشروع فريد من نوعه، ولم يُسجل من قبل سواء داخل أو خارج مصر.
وأشارت نرمين أن الجهاز الذي ابتكروه كمشروع تخرج وعملوا على صناعته لمدة 10 أشهر، يعمل على قراءة إشارات المخ، وبناءً عليها يتحرك الطرف الصناعي، مؤكدة أنه لا يعمل بمحركات مثل باقي الأطراف الصناعية، ولكنه يعمل بضغط الهواء، ما يساعد في استخدامه مع الأطفال في سن 4 سنوات و5 سنوات، نظرًا لخفة وزنه.
.
وكشفت طالبة قسم الميكانيكا في كلية الهندسة بالجامعة البريطانية، أن فكرة ابتكار الذراع الاصطناعي، كانت لديها منذ أن كانت بالصف الأول الجامعي، لكنها كانت فكرة بدائية، والذكاء الاصطناعي لم يكن منتشرًا.
.
يقول محمد العايدي، إن فكرة تصميم الذراع الصناعية لـمبتوري الأطراف، جاءت من “نرمين صبحي السيد، وتم عرض الفكرة على رئيس القسم، ووافق عليها، واختار الدكتور أيمن صلاح عباس، مشرفا لمشروع التخرج، والفكرة ركزت على مساعدة مبتوري الأطراف، عن طريق التحكم في الذراع، من خلال إشارة تخطيط كهربية الدماغ المكتسبة عبر سماعة رأس إلكترونية عن طريق الذكاء الصناعي.
.
وسوف يكون متاحًا كمنتج تجاري لمبتوري الأطراف الذين يعانون من اعتلال الأعصاب المحيطية.
واختتم تقدمنا للمشاركة في مسابقة أبو ظبي للبحث الافتراضي للطلاب الجامعيين 2021، وفزنا بالمركز الثاني، والمسابقة جاءت بمشاركة 315 فريقًا من 87 جامعة، من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.