الرئيسية / أخبار / “مصطفى مهنى” عضوا منتدبا لشركة بيت التأمين المصرى السعودى

“مصطفى مهنى” عضوا منتدبا لشركة بيت التأمين المصرى السعودى

 

كتبت ايمان الواصلي

وافق مجلس إدارة شركة بيت التأمين المصري السعودي خلال اجتماعه الذى إنعقد مؤخرا على تعيين مصطفى مهنى عضوا منتدبا للشركة خلفا لعبدالرؤوف قطب الذي تقدم باستقالته من الشركة فى يونيو من العام الماضى 2019، ومنذ ذلك الحين تولى مصطفى مهنى مسئولية إدارة الشركة كقائم بأعمال العضو المنتدب ، خاصة فى ضوء خبراته الفنية الكبيرة ودوره الكبير فيما حققته الشركة من نجاحات من خلال منصبه السابق كرئيس لقطاع الشئون الفنية .
الجدير بالذكر أن شركة بيت التأمين المصرى السعودى هى أول شركة تأمين تعمل بنظام التكافل فى السوق المصرى وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية وذلك فى عام 2002، وهى شركة مساهمة مصرية خاضعة لأحكام القانون رقم 159 لسنة 1981 والقانون رقم 10 لسنـــة 1981 ولائحته التنفيذية.
وفى تصريح له لـــ ” العالم اليوم ” أكد مصطفى مهنى أن شركة بيت التأمين المصرى السعودى والتى وضعت البذرة الأولى لصناعة التكافل فى السوق المصرى قادرة على مواجهة التحديات وتخطى كافة الصعوبات لمواصلة مسيرة تقدمها فى السوق المصرى وتحقيق ماتصبوا إليه من أهداف مشروعة فى صناعة الـامين بما=يصب فى صالح الإقتصاد القومى بصفة عامة ,صالح عملائنا بصفة خاصة فى ظل ماتتمتع به شركتنا من فريق عمل متجانس ويملك الخبرات والمهارات الكبيرة إلى جانب إتجاهنا بكل قوة نحو التكنولوجيا الرقمية لتيسيير أعمل الشركة وسرعة توصيل منتجاتنا وخدماتنا للعملاء والتواصل معهم بشكل أسرع .
أوضح مهنى أن بيت التأمين المصرى السعودى نجحت في تحقيق أقساط تقدر بنحو 320 مليون جنيه خلال الشهور التسعة الأولى من العام المالي 18/ 2019، ونجحت في توزيع فائض النشاط على عملائها لمدة 9 سنوات متتالية، كذلك تمكنت بفضل ملائتها المالية القوية من مضاعة رأسمالها أربعة مرات منذ بدء مزاولة نشاطها في 2002 ليصل إلى 230 مليون جنيه.
أكد مصطفى مهنى أن شركته تخطط لزيادة محفظة أقساطها وزيادة أرباحها من خلال الإدارة الذكية لمحفظة إستثماراتها ، مضيفا بقوله أن شركته تملك منتجات تأمينية متنوعة وخاصة تلك التى تخاطب أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر لكون هذه المشروعات تحظى بأهتمام ورعاية مكثفة من الدولة ، وكذلك من الإتحاد المصرى للتأمين ، ونحن أيضا نؤمن بأهمية هذه المشروعات لكونها بالفعل تمثل قاطرة التنمية ، وتستقطب عمالة كثيفة من ِشأنها أن تحد من البطالة .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المصرية المغربية» تنعي ضحايا انفجارات بيروت

كتب:فتحى السايح نعت ...