الرئيسية / أخبار / “يو إل” العالمية تحصد اعتماد من مؤسسة أبوظبي للطاقة

“يو إل” العالمية تحصد اعتماد من مؤسسة أبوظبي للطاقة

كتبت – ايه حسين

حصل مختبر منظمة “يو إل” UL العالمية لعلوم الأمان والسلامة الكهربائي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، على اعتماد من مؤسسة أبوظبي للطاقة ADPower لاختبار معدات المفاتيح وأدوات التحكم الكهربائية ذات الجهد المنخفض لضمان معايير الأمان والسلامة.

 

 

 

وتم اعتماد مختبر يو إل- “جي إم بي إتش – GmbH ” أبوظبي، لمدة خمس سنوات، في قاعدة بيانات مؤسسة أبوظبي للطاقة لمشاريع شركة أبوظبي للتوزيع (ADDC) وشركة العين للتوزيع (AADC) حتى مارس 2025.

 

ومنذ تأسيسها ككيان مستقل في عام 2019؛ تمتلك مؤسسة أبوظبي للطاقة حالياً وتدير جميع الأصول التي كانت تخضع سابقًا لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي (ADWEA)، والتي كانت مسؤولة عن الإشراف على قطاع المياه والكهرباء في إمارة أبوظبي.

 

وسيقوم خبراء UL بإجراء اختبارات السلامة الإلزامية لوحدات المفاتيح الكهربائية ذات الجهد المنخفض ولوحات التحكم والتوزيع الكهربائية الخاصة بالمصنعين والموردين الذين يعملون مع شركتي أبوظبي والعين للتوزيع.

 

ويعتبر مختبر “يو إل” أبوظبي أول مختبر كهربائي متخصص في الشرق الأوسط، وتم اعتماده من هيئة الاعتماد الوطنية الألمانيةDAkkS عضو منظمة ILAC MRA الدولية، لمعدات تبديل الجهد الكهربائي المنخفض ووحدات ومعدات التحكم الكهربائية، وفقًا لمعيار الأيزو ISO / IEC 17025. كما أنه المختبر المستقل الوحيد والأكبر المتخصص في اختبارات المفاتيح الكهربائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد ساهم المختبر في لعب دور أساسي في عمليات المؤسسات المعنية من خلال تقديم خبراته ومعداته المتقدمة.

 

 

 

وبهذه المناسبة صرح حامد سيد، نائب الرئيس والمدير العام لشركة “يو إل”UL الشرق الأوسط: “حصولنا على اعتماد من مؤسسة أبوظبي للطاقة هو إنجاز مهم لشركة UL الشرق الأوسط كما نعتبره خطوة أخرى إلى الأمام لتعزيز تواجدنا وعملياتنا في المنطقة. ويأتي اعتمادنا كدليل آخر على الشوط الكبير الذي قطعته UL منذ افتتاح مختبرنا الكهربائي في أبوظبي، ويظهر الثقة التي اكتسبناها كشركة عالمية رائدة في علوم السلامة”.

 

وأضاف: “نحن عازمون على البناء على هذا النجاح ونتطلع إلى وضع خبرتنا ومهاراتنا قيد الجميع، للمساعدة في جعل أبوظبي مكانًا أكثر أمانًا للعيش والعمل فيه.”

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جامعة الملك فهد السعودية في المركز الرابع عالمياً في براءات الاختراع

كتب – كمال ...