وتبادل الجانبان وجهات النظر حول المستجدات في الخليج العربي والشرق الأوسط والجهود والتحركات الهادفة إلى تسوية أزمات المنطقة واحتواء التوترات فيها من خلال الحوار والوسائل الدبلوماسية والعمل المشترك لدعم أسس السلام والاستقرار الإقليمي.

وتناول اللقاء بين  الشيخ محمد بن زايد وبومبيو مخاطر التطرف والإرهاب وخطابات الكراهية والتحريض، وضرورة التحرك الدولي الفاعل في مواجهتها، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية .

#محمد_ بن_ زايد