الحديث عن “نهائي القرن”، كما أطلق عليه كثيرون في الشارع الرياضي بدأ يزداد يوماً بعد يوم، خاصة بعد انتهاء مباريات الأجندة الدولية لمنتخبي مصر الأول والأولمبي، لتتجه أنظار الملايين من عشاقالكرة المصرية والعربية والإفريقية، وربما العالمية، صوب القطبين الكبيرين.

الاهلي حامل لقب دوري أبطال إفريقيا ثمانية مرات، آخرها عام 2013، يطمح لتحقيق اللقب التاسع، بعدما استعصت البطولة على المارد الأحمر 7 أعوام مُتتالية، حيث خسر اللقب مرتين عامي 2017 و2018.

ولا يختلف الأمر كثيراً بالنسبة للفارس الأبيض، الذي يتطلع هو الآخر لحصد اللقب للمرة السادسة في تاريخه، بعدما سبق وحصده خمسة مرات، آخرها عام 2002، فيما خسر نهائي البطولة عام 2016، وهي المرة الأولى التي يصعد فيها الأبيض إلى نهائي البطولة منذ تحقيقه اللقب عام 2002